أخبارأخبار الرياضة

ما بعد زيارة وفد الفيفا في فلسطين ..؟

كنعانيات _ زار وفد من FIFA “موقع الاتحاد الدولي” برئاسة طوكيو سكسوايل إسرائيل وفلسطين كجزء من الجهود المستمرة التي تبذلها لجنة FIFA لمتابعة القضية الإسرائيلية الفلسطينية من أجل إيجاد الحلول للقضايا التي تعوق تطوير كرة القدم في المنطقة.
وقام الوفد اليوم بزيارة غزة حيث تفقد مرافق اتحاد كرة القدم الفلسطينية التي تم تدميرها في عام 2014. والتقى وفد FIFA أيضاً مع ممثلي السلطات الإسرائيلية، لكن الإجتماع مع وزير الثقافة والرياضة الإسرائيلي الذي كان مقرراً في الأصل يوم الخميس تم تأجيله بسبب تأخر الكثير من الرحلات في أعقاب الهجوم الإرهابي على مطار اسطنبول. والتقى الوفد ممثلين عن الإتحادين الإسرائيل والفلسطيني، وأخذ السيد سكسوايل موعداً للقاء رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس.وقال السيد سيكسوايل: “على الرغم من أننا نتفهم السياسة، لكن ليس هذا هو الغرض من هذه المهمة.
السياسة والصراعات لها تأثيرها على القضايا الرياضية، ونريد الحرص على إدارتها لكي لا تطيح بالهدف الرئيسي لـFIFA الحريص أن تكون كرة القدم للجميع. وبالتالي، كان من المهم جداً بالنسبة لي أن ألتقي وأتناقش مع السلطات العامة المعنية. أنا مسرور جداً لأني شعرت بإلتزام حقيقي من الجانبين من أجل تسهيل تطوير لعبتنا. بالطبع، الطريق طويل والتقدم بطيء، لكني واثق من أننا سنجد حلولاً ملموسة.”
وقد ركزت المناقشات على تدابير يجري حالياً تطويرها من أجل التعامل بشكل أفضل مع طلبات الحصول على تصاريح، وتجنب التأخير المتصل بالأمن في ما يتعلق بحرية تحرك الشعب الفلسطيني والمعدات التي لها علاقة بكرة القدم، وهي نقطة شهدت تقدماً ملحوظاً. كما تم تداو المسائل العالقة المتصلة بالأراضي ومسألة الأندية الخمسة المنتسبة إلى الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم، وستتواصل النقاشات مع جميع الأطراف من أجل التوصل إلى حل دائم.وأعلن السيد سيكسوايل عن الزيارة القادمة إلى المنطقة لرئيس FIFA جياني إنفانتينو الذي كان على اتصال مع السيد سكسوايل خلال هذه الزيارة.وأضاف السيد سيكسوايل: “كجزء من تفويضي، جئت إلى هنا لرؤية (ما يحصل) بأم عيني والإستماع إلى الجميع.
ما أراه هو الألم: الألم من المعاناة التي يعيشها الشعبان الفلسطيني والإسرائيلي. هذه المنطقة تحتاج للسلام الذي يأتي من خلال الحوار، وكرة القدم يمكن أن تساعد في هذا الصدد. سأقدم الآن تقريري إلى رئيس FIFA والجمعية العمومية لكي يتخذوا المزيد من القرارات.”تأسست لجنة متابعة قضية إسرائيل-فلسطين من قبل الجمعية العمومية الـ65 لـFIFA في مايو/أيار 2015 لتحديد الحلول التي من شأنها المساهمة في تطوير كرة القدم في المنطقة، وتم مؤخراً تمديد تفويضها في الجمعية العمومية الـ66 في المكسيك. وتضم اللجنة قادة كل من الإتحادين الإسرائيل والفلسطيني لكرة القدم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق