الاسرى

الاحتلال يكثف من مضايقاتهم لخصوصيات الأسري فى سجن “رامون”

كنعانيات_ أكد الأسير المحرر تامر الزعانين، اليوم الخميس، أن الأسرى في السجون وخاصة في سجن ” رامون ” يعانون من سياسات إدارة السجون في كل تفاصيل حياتهم ، كونها لا تستجيب للحد الأدنى من مطالبهم الأساسية والانسانية .

وأضاف المحرر الزعانين الذى أمضى في السجون 12 عاماً متتالية وتم الافراج عنه مؤخراً أن إدارة السجون عينت طاقماً جديداً للسجن لا يمكن التعامل معه لعدم خبرته ولخلفيته الأمنية، الأمر الذى أوجد صعوبة في التعامل.

وأضاف أن أكثر الخطوات خطورة من الادارة الجديدة هو تكثيف أجهزة التشويش ، الأمر الذى يؤثر على صحة الأسرى ، وعدم القدرة على التقاط صوت الراديو وبث التلفاز .

من ناحيته أوضح مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة  أن أجهزة التشويش التى تضعها إدارة مصلحة السجون بحجة الأمن تعرض الأسرى لأمراض خطيرة مثل مرض السرطان ، وأن تكثيف وجودها رغم مطالبة الأسرى برفعها له تداعيات كثيرة على المستوى الصحى والحياتى .

وطالب الصليب الأحمر الدولى والمؤسسات الحقوقية والصحية لمتابعة هذه القضية ، والعمل على إزالة أجهزة التشويش الضارة وأجهزة الفحص ، والقيام بفحص طبى دورى شامل للأسرى فى السجون للتأكد من خلو الأسرى من الأمراض بسبب هذه الأجهزة وتقديم العلاج للمصابين بمستشفيات متخصصة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق