أخبار محلية

الأوقاف: ما يجري في الأقصى اعتداء مخطط له..

كنعانيات_عقد مجلس الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في القدس، اليوم الاربعاء،  اجتماعا طارئا في اطار انعقاده الدائم، لاستعراض الاعتداءات المتواصلة على المسجد الاقصى.

واستنكر المجلس العدوان المخطط له والذي يعتبر انتهاكا واضحا لحرمة المسجد الاقصى المبارك واستفزازا لمشاعر المسلمين واعتداء على حرية العبادة.

واكد على مواقفه السابقة بالتمسك بحق المسلمين وحدهم في المسجد الاقصى المبارك بجميع مصلياته وساحاته ومرافقه وما دار عليه السور فوق الارض وتحت الارض.

وشدد المجلس موقفه الثابت بأعتبار مبنى مصلى باب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى المبارك، ومواصلة فتحه لاداء الصلاة فيه والعمل الفوري على تعميره وترميمه من قبل دائرة الاوقاف الاسلامية ولجنة اعمار المسجد الاقصى المبارك باعتبارهما الجهة المسؤولة وصاحبة الاختصاص في ذلك دون تدخل من قبل سلطات الاحتلال باي شكل من الاشكال.

وأشاد المجلس بمواقف صاحب الوصاية الهاشمية الملك عبد الله الثاني الداعمة والمساندة للدفاع عن المسجد الاقصى المبارك الحرم “الحرم القدسي الشريف، مؤكدا على قناعته بان جلالة الملك لن يتوانى في تحمل مسؤولياته الدينية التاريخية في الدفاع والمحافظة على المسجد الاقصى “الحرم القدسي الشريف” والعمل على الغاء جميع اوامر الابعاد والاعتقال التي طالت عددا من مسؤولي وموظفي الاوقاف الاسلامية وحراس المسجد الاقصى المبارك والمرابطين والمرابطات.

كما حيا مجلس الاوقاف الوقفة المشرفة التي سطرها اهلنا في القدس وعموم فلسطين في دفاعهم وتصديهم للعدوان على المسجد الاقصى “الحرم القدسي الشريف” ، والتي كانت لها اكبر الاثر في الزام سلطات الاحتلال على إعادة فتح المسجد الاقصى المبارك.

وأهاب مجلس الاوقاف والشؤون الدينية،  بهم الى مواصلة رباطهم وشد الرحال الى المسجد الاقصى المبارك لما يشكله هذا الرباط في اثر بالغ في تفويت الفرصة على الاحتلال ومستوطنيه من تحقيق مخططاتهم العدوانيه التي تحاك ضد المجلس الاقصى “الحرم القدسي الشريف”.

مقالات ذات صلة

إغلاق