حياة Hayaa

في اليوم العالمي لالتهاب الكبد.. “القاتل الصامت” يصيب الملايين..

كنعانيات_يحصد التهاب الكبد الفيروسي بنوعيه “B” و”C” أرواح مئات الآلاف حول العالم سنويا، ويُصنف على أنه المرض المعدي الرئيسي الثاني المسبب للوفيات.

ورغم أنه يمكن الوقاية منه وعلاجه أو حتى شفائه أيضا، لكن معظم الأشخاص لا يدركون تماما أنهم مصابون.

ويصادف 28 يوليو/تموز سنويا، اليوم العالمي لالتهاب الكبد، وسط جهود لمنظمة الصحة العالمية والعديد من المنظمات الأخرى المرتبطة بالتهاب الكبد الوبائي والمنظمات غير الحكومية، لخلق وعي عالمي بالمرض المعدي القاتل، والتأثير على صناع السياسات.

ووفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، يعاني 325 مليون شخص من التهاب الكبد الفيروسي “B” و”C”، المعروف أيضا باسم “القاتل الصامت”، الذي يؤدي إلى وفاة 1.34 مليون شخص سنويًا.

لكن على الرغم من الوضع المأساوي على ما يبدو، يمكن الوقاية من “التهاب الكبد” وتشخيصه وعلاجه.

ويتسم لقاح التهاب الكبد الفيروسي من نوع “B” بالفعالية في الوقاية من الإصابات الجديدة بمعدل نجاح من 98٪ -100٪.

وبالنسبة لالتهاب الكبد الوبائي من نوع “C”، يمكن علاج المصابين في ظل الأساليب الحديثة، في غضون شهرين بفضل العلاج بعقاقير المضاد الفيروسي مباشر المفعول (دي إيه إيه).

مقالات ذات صلة

إغلاق