منوعات

بالتفاصيل.. أسباب وفاة المطرب شعبان عبد الرحيم

شهد الوطن العربي حالة من الحزن على وفاة المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم، خاصة في الوسط الفني المصري.

وتوفي الفنان المصري شعبان عبد الرحيم، صباح أمس الثلاثاء، عن عمر يناهز 62 عامًاً في مستشفى المعادي العسكري بعد تدهور حالته الصحية بشكل مفاجئ، وتم إدخاله غرفة الإنعاش لإنقاذ حياته، إلا أن حالته الصحية تدهورت سريعًا وتوقفت عضلة القلب ما تسبب بوفاته. وفق المصادر الطبية في المستشفى.

وتدهورت الحالة الصحية للمطرب شعبان عبد الرحيم ونقل لمستشفى المعادي العسكري في شهر أكتوبر الماضي، بعد تعرضه لكسر في الحوض والساق وعظام القدم إثر سقوطه على الأرض في داخل منزله، الأمر الذي أجبره على الجلوس على كرسي متحرك.

ووفق المصادر الطبية المصري، فقد تحسنت الحالة الصحية لشعبان عبد الرحيم بعد سقوطه الأخير على الأرض بمنزله، وغادر المستشفى على كرسي متحرك، ثم عاد فجر أمس الثلاثاء بعد تدهور حالته الصحية بشكل مفاجئ ولقى حتفه داخل المستشفى أثناء إنعاشه.

في السياق، تابع نقيب الموسيقيين هاني شاكر، الحالة الصحية للفنان الراحل شعبان عبد الرحيم لحظة وصوله لمستشفى المعادي وحتى وفاته وتابع تطورات حالته مع أبنائه، وعقب وفاته تم التدخل وإنهاء إجراءات الدفن، وتشييع الجثمان، حيث أقيمت الجنازة عصر أمس الثلاثاء في مسجد السيدة نفيسة.

ونشأ الفنان المصري شعبان عبد الرحيم في حي الشرابية بالقاهرة عام 1957، والمعروف باسم قاسم، فيما اختارت عائلته  اسم “شعبان” لكونه ولد في شهر شعبان، والذي كان يعمل في كي الملابس والغناء في المناسبات الشعبية في الحي الذي يقطنه.

ومن الأعمال الفنية الشهيرة للفنان شعبان عبد الرحيم “أنا بأكره إسرائيل”، حيث لاقت رواجًا كبيرا آنذاك وتسبب بموجة عارمة من الغضب لدى “الإسرائيليين”، ثم زادت شهرته عقب أغنية “هابطل السجاير”، إضافة إلى مشاركته في عدة مسلسلات منها (تامر وشوقية، صبيان وبنات، وأحلام مؤجلة، وسامحوني ماكانش قصدي)، والعديد من المسرحيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق