أخبارحياة Hayaa

استهلاك الأفوكادو يومياً يحسن الانتباه لأصحاب الوزن الزائد

وجدت تجربة جديدة أن اتباع نظام غذائي يشمل استهلاك الأفوكادو يوميًا يحسن القدرة على تركيز الانتباه لدى البالغين الذين يتم تصنيف قياسات الطول والوزن لديهم على أنهم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أجرى الباحثون في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين الدراسة التي استمرت 12 أسبوعًا ، والتي نشرت في المجلة الدولية للفيزيولوجيا النفسية.

وقال أستاذ علم الحركة وصحة المجتمع “نعيمان خان” الذي قاد الدراسة: “لقد أظهرت الدراسات السابقة أن الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة معرضون بدرجة أكبر لخطر التدهور المعرفي والخرف في كبار السن”.

وتابع “خان”: “نحن مهتمون بما إذا كانت الأساليب الغذائية قد تكون لها فوائد على الصحة المعرفية، خاصة في منتصف العمر”.

ويحتوي الأفوكادو على نسبة عالية من اللوتين، وهو عنصر غذائي يرتبط بفوائده المعرفية، وعلى الرغم من أن فوائد استهلاك الأفوكادو قد تمت دراستها في البالغين والأطفال الأكبر سناً، لم تدرس أي تجارب معشاه ذات شواهد آثارها المعرفية على البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، على الرغم من أن 70 ٪ من السكان البالغين الأميركيين يندرجون في هذه الفئة.

وفي الدراسة الجديدة، قدم الباحثون 12 أسبوعًا من الوجبات اليومية إلى 84 بالغًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وكانت الوجبات متطابقة في السعرات الحرارية والمغذيات الكبيرة، لكن وجبات مجموعة واحدة شملت الأفوكادو الطازج كل يوم، في حين أن مجموعة المراقبة لم يكن لديها الأفوكادو في وجباتهم.

وفي بداية ونهاية الدراسة، أكمل المشاركون ثلاثة اختبارات المعرفية لقياس الاهتمام والتثبيط، وبالإضافة إلى ذلك، قام الباحثون بقياس مستويات اللوتين في دم المشاركين وفي شبكية العين، وهو ما يرتبط بتركيز اللوتين في المخ.

وقد وجدوا أن المشاركين الذين تضمنت وجباتهم الغذائية الأفوكادو قاموا بتحسين أدائهم في أحد الاختبارات المعرفية والتي تقيس تثبيط الانتباه والقدرة على الحفاظ على التركيز على المهمة، ومع ذلك، لم يكن هناك اختلاف في الاختبارات المعرفية الأخرى.

وأضاف خان: “قد يكون للمغذيات في الأفوكادو عمل محدد في الدماغ يدعم القدرة على القيام بهذه المهمة على وجه الخصوص، أو قد يكون أكثر فائدة لبعض القدرات المعرفية على الآخرين”.

مقالات ذات صلة

إغلاق