أخبار دوليةحياة Hayaa

أطباء يكشفون المرض الذي يبقى في أجساد متعافين من فيروس كورونا

وكالات_ كنعانيات

اكتشف أطباء في هونغ كونغ أن الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا المُستجد قد يُخلف المرض لديهم قصوراً كبيراً في سعة الرئة، وقد يعاني بعضهم من ضيق في التنفس عند الإسراع في المشي.

حسب تقرير نشره موقع Business Insider الأمريكي، توصلت هيئة المستشفيات بهونغ كونغ، المعروفة باسم “Hospital Authority”، إلى هذه الاستنتاجات بعد فحص الدفعة الأولى من المُصابين الذين خرجوا من المستشفى بعد شفائهم كلياً من مرض “كوفيد-19”.

من أصل مجموعة تتكون من 11 شخصاً لوحظت تغيُّرات في سعة الرئة لدى شخصين إلى 3أشخاص من المجموعة.

طبقاً لصحيفة South China Morning Post الصينية، فقد قال أوين تسانغ تاك-يين، المدير الطبي لمركز الأمراض المُعدية، في مؤتمر صحفي 10 مارس/آذار: “سيعاني (المتعافون) من ضيق التنفس إذا أسرعوا قليلاً في المشي”.

وأضاف: “قد يُعاني البعض أيضاً من قصور في وظيفة الرئة بنحو 20% إلى 30%”، وذلك بعد شفائهم كلياً من المرض.

على الرغم من أنه من المبكر الإقرار بآثار جانبية طويلة المدى للمرض، قال تسانغ، بحسب ما أوردته الصحيفة: “لقد كشفت الأشعة على الرئة التي أجريت لتسعة مصابين وجود أشكال تشبه الزجاج البلوري في رئة كل منهم”.

بحلول صباح الجمعة، 13 مارس/آذار 2020، وصل عدد المتعافين من “كوفيد-19” إلى 69,607 أشخاص، من أصل 123,392 حالة إيجابية، وذلك طبقاً للبيانات التي قدمتها جامعة جونز هوبكينز. وبلغ عدد الوفيات الناجمة عن المرض 4700 حالة وفاة.

يبدو أن حدة المرض تكون أسوأ لدى كبار السن أو المُقعدين عن أي شريحة ديموغرافية أخرى، مثلما أوضح تفشي الفيروس في إيطاليا.

قال تيدروس أدهانوم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، يوم الإثنين الماضي، 9 مارس/آذار: “من بين جميع المصابين بالعدوى سوف تشفى الغالبية”.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، تشمل الأعراض التي ذكرها المرضى: الحمى، والسعال الجاف، وضيق التنفس، بالإضافة إلى احتمالية إصابة 80% من المرضى بإعياء خفيف.

مقالات ذات صلة

إغلاق