أخبار محليةتقارير خاصة

الحصار الاقتصادي _ طوق من نار يحصى أنفاس الغزيين

كنعانيات _فادية عليوة _ بين صفحات الحصار تنطوي معاناة القطاع لتتراوح حددتها بين ظلمات ليل لا يسمع فيه سوا أنين المرضى ووجع الفقراء و معاناة من سترهم سقف وحائط وبين عناء نهار لم تشرق شمسه على الغزيين  بعد .. صورة تبدو مظلمة ولكن يبقى القطاع الغزي مقاوما بامتياز رغم الضباب الذي يشاع حوله.

مؤشرات تداعيات الحصار باتت كارثية الأثر على الوضع الاقتصادي ، فهناك تسع سنوات من الحصار وثلاث اعتداءات عسكرية إسرائيلية أدت إلى إلحاق خسائر بشرية ومادية واقتصادية ودمار هائل في البنية التحتية للقطاع حيث تضرّر خلالها كافّة القطاعات و نتج عنها خسائر لحقت بقطاع العمل والعمال.

بدوره أكد المحلل الاقتصادي ” رائد حلس ” عضو الشبكة العربية لكتاب الرأي والإعلام خلال لقائنا معه اليوم أن “الحصار الاقتصادي أدى إلى وقف عمليات الإنتاج على نطاق واسع وأدى إلى فقدان فرص العمل وألحق دماراً كبيراً بالاقتصاد المحلي وبموارده الإنتاجية من مرافق صناعية وزراعية وتجارية وسكنية بسبب البنية التحتية المدمرة والندرة الحادة في المداخلات والمياه  والكهرباء والوقود “.

وتشير الإحصائيات الأخيرة  أن الحالة الاقتصادية والإنسانية في القطاع المحاصر صادمة بحيث أظهرت نسبة الفقر والبطالة والحالة الصعبة التي يعيشها أهل غزة  ليصبح نصف سكان القطاع عاطلين عن العمل .

وأشار “حلس” أن تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع بعد عزله عن العالم الخارجي إثر إغلاق السلطات المصرية لمعبر رفح لفترات طويلة خلال الأعوام القليلة الماضية ، لم  يقتصر سلبا على حركة الأفراد من وإلى القطاع فحسب بل أصبح يقيد الواردات والتحويلات النقدية ويوقف تدفق جميع البضائع فيما عدا البضائع الإنسانية ذات الضرورة.

ومن الجدير ذكره قيام الاحتلال بفرض سيطرته على الأراضي والموارد من خلال عزل منطقتين على امتداد الحدود البرية والبحرية مع القطاع وعدم استغلالهم مما يشكل انتهاك لحقوق المواطن في القطاع وهما.

  • منطقة عازلة برية تتراوح مساحتها ما بين (17%-24%) من مساحة قطاع غزة وتضم الأراضي الواقعة في نطاق (500-1500) متر داخل قطاع غزة على امتداد الشريط الحدودي , حيث أن هذه المنطقة تعتبر من الأراضي الزراعية الخصبة , وبالتالي فإن عدم استغلالها يشكل تهديداً للأمن الغذائي الزراعي وأيضاً حرمان عدد كبير من مزارعي القطاع من فرص العمل في أراضيهم .
  • منطقة عازلة بحرية : بحيث تمنع إسرائيل بموجبها الصيادين من تجاوز مسافة 3 ميل فقط للصيد , علما أن عمليات الصيد امتدت إلى ستة أميال بحرية خلال الفترة الممتدة بين أكتوبر 2006 حتى يونيو 2007, في حين سمح اتفاق أوسلو أن تكون منطقة الصيد مفتوحة حتى 20 ميل بحري وبذلك تكون إسرائيل قد صادرت حق الصيد في 85% من المناطق المسموح بالصيد فيها بموجب اتفاق اوسلو.

ومن جهته أخرى باتت عملية إعادة الإعمار و التي لم تتم بالشكل المطلوب كما خطط لها لغز أكبر يطرق أوجاع الغزين ويغلق أبواب الأمل المتبقى , إذ بعد مضي أكثر من عام على المؤتمر الدولي لإعادة الإعمار في القاهرة والذي تعهد المانحون  خلاله تقديم نحو 5.4 مليار دولار ، تم تخصيص نصفها لإعادة إعمار غزة , حيث أن الجزء الأكبر من عملية الإعمار اقتصر على إعادة إصلاح الأضرار الجزئية البسيطة عبر تزويد المتضررين بالمواد الخام أو بالدفعات المالية .

وأضاف “حلس ” “رغم فداحة الخسائر البشرية والمادية والاقتصادية التي ترتبت بفعل الحصار والاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتكررة , إلا أن الخسائر الأفدح هي التي كانت نتيجة الانقسام , فقد ظل يلقي بظلاله الثقيلة على الاقتصاد الفلسطيني  ويجعل التعامل مع المشكلات والأزمات المترابطة أمر في غاية الصعوبة والتعقيد”.

ولفت “حلس “أن الصورة تبدو مظلمة وتوحي بانسداد الأفق نتيجة تداعيات الحصار الاقتصادي المفروض على القطاع منذ العام 2007 والاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتكررة والانقسام الفلسطيني البغيض والتي ألقت بظلالها على الاقتصاد المحلي لغزة وطالت كل تفاصيل الحياة ”

إن الخروج من هذا المأزق يتطلب جهود جبارة ونية صادقة لإيجاد حلول لهذه المشاكل والأزمات ويرى “حلس” أن هذا الأمر يتطلب أولاً إتمام ملف المصالحة وإنهاء حالة الانقسام وتمكين حكومة التوافق الوطني من إدارة زمام الأمور في غزة أو تشكيل حكومة وحدة وطنية من كافة الفصائل وتكليف الحكومة بتكثيف الضغط الدولي على إسرائيل لتخفيف الحصار على غزة واستلام المعابر وحشد الدعم الدولي اللازم لتسريع عملية إعادة الأعمار وإيجاد حل لمشكلة موظفين غزة وإعادة دمج الموظفين في حكومة واحدة والتمهيد لإجراء انتخابات تشريعية و رئاسية ”

هذا ما لا يمكن تحقيقه في ظل المعطيات والشواهد الموجودة على أرض الواقع و تبقى كرة الحصار حليفة الملعب الإسرائيلي  ليحظى القطاع بالنصيب الاكبر من الضربات في عصب الاقتصاد الفلسطيني ..

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق